نصرة الاسلام


عزيزي الزائر... إذا لم تكن مسجل لدينا برجاء ان تشرفنا بتسجيلك معنا لمشاهدة كافة المواضيع
نرجو من الله جميعاً القبول





مجموعات Google
اشتراك في نصرة الاسلام
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة
        
     
  
     

 

                 
 


                               

 
 

 


ماهو مرض إنفصام الشخصية

شاطر
avatar
محمد فؤاد
مدير عام المنتديات
مدير عام المنتديات

ذكر السمك عدد الرسائل : 2266
تاريخ الميلاد : 28/02/1971
العمر : 46
الدولة : مصر
الحالة الاجتماعية : اعزب
نقاط : 4995
السٌّمعَة : 24
تاريخ التسجيل : 06/06/2008

GMT - 4 Hours ماهو مرض إنفصام الشخصية

مُساهمة من طرف محمد فؤاد في الإثنين 15 سبتمبر 2008, 9:15 pm

ماهو مرض إنفصام الشخصية
Understanding Schizophrenia
تتعدد الآراء حول التشخيص النفسى لمرض إنفصام فى الشخصية. و يقدم هذا الموضوع مقدمة للنظريات المختلفة والأراء المتعلقة بهذا التشخيص و أسبابه و علاجه .
كما يقدم إرشادا للمصابين بهذا المرض و لأسرهم و لأصدقائهم.

و يستعمل مصطلح أنفصام الشخصية بصورة واسعة فى أوساط خدمة الصحة النفسية.


و يعتبر الأطباء النفسيون أنه إختلال عقلانى . و يعنى هذا فى نظرهم أن الشخص المصاب لا يستطيع التمييز بين أفكاره العميقة و آرائه و تخيلاته من الواقع (التخيلا ت المشتركة هى عدد من الآراء و القيم لأناس آخرين فى ثقافة بعينها تؤمن بأنها واقعية) و من الأعراض الأخرى يمكن للشخص سماع أصوات أو الإعتقاد أن أناسا آخرين لديهم المقدرة على قراءة أفكارهم و التحكم فيها.

يعتبر أغلب الأطباء النفسيين هذه الأعراض إختلالا عقليا. و عادة ينصحون بأخذ مسكنات قوية لمعالجتها. و لكن لا يوافق كل الناس على هذه السلسلة النفسية. و تشمل آراء أخرى أنها ردود فعل طبيعية و منطقية لأحداث فى الحياة بمعنى آخر لنوع متطرف من الإضطراب. و يفضل أغلب الناس معالجة إنفصام الشخصية بطريقة كلية. و يؤكدون على أهمية التجارب الفردية و فهم ما تعنيه لهؤلاء الأشخاص.

أن سماع الأصوات يعنى أشياءا مختلفة فى ثقافات و معتقدات روحية عدة.

كيف يقوم الأطباء النفسيون بتشخيص المرض؟

يبدأ هذا النوع من المشاكل بتغيرات غير مفهومة و حادة فى التصرفات. و من المهم التفكير فى أى أسباب أخرى للمرض . و يمكن أن تشبه هذه الأعراض أمراضا نفسية أخرى مثل الآختلال ا لثنائى و إختلال الأحاسيس المنفصمة أو يمكن أن تكون سببا مباشرا لمشاكل جسدية.

و يقوم الأطباء بتشخيص مرض إنفصام الشخصية على أعراض إيجابية و سلبية متعددة.

و تشمل الأعراض الإيجابية:

التفكير المختل
الهلاوس مثل سماع الأصوات
التخيلات

و تشمل الأعراض السلبية:

الشعور بالفتور و عدم المبالاة
عدم القدرة على التركيز
تجنب الناس
الشعور بالحاجة الى حماية من طرف شخص ما

التفكير المشوش

يقال أن لشخص ما تفكيرا مشوشا إذا كان هو أو هى يبدو غير قادرا على إتباع نسق تفكير منطقى و إذا كانت أفكاره تبدو غير متتابعة و ليست ذات معنى للآخرين. ويمكن أن يؤدى هذا لجعل المحادثة فى غاية الصعوبة و يمكن أن يؤدى إلى شعور الشخص بالوحدة و الإنعزال.

الهلوسة

يسمع بعض الناس أصواتا حولهم لا يسمعها الآخرون. و يمكن أن تكون هذه الأصوات مألوفة أو مخيفة. و يمكنها مناقشة أفكار سامعها أو تصرفاته أو ربما تأمره بالقيام ببعض الأشياء. لكن سماع أصوات لا يعنى قطعا أن الشخص مصاب بمرض إنفصام الشخصية.

إن 4% من الناس يسمعون أصواتا طبقا لبعض البحوث. و لأغلب هؤلاء الناس لا يمثل هذا شيئا مزعجا. و لكن يبدو أن هؤلاء الناس المصابين بإنفصام الشخصية يسمعون غالبا أصوات مزعجة و غير مألوفة لديهم. و يمكن أن يكونوا قد سمعوا أصواتا طوال حياتهم السابقة و لكن المرور بفترة حرجة و قلقة يمكنها جعل هذه الأصوات أكثر حدة و إزعاجا و أكثر صعوبة للتأقلم معها.

كما يسمع الناس بعض الأحيان أصوات أخرى و أصوات لأناس.

الأوهام

تعرف الأوهام بأنها أعتقادات أو تجارب لا يشارك فيها الآخرين. فيمكن لشخص مثلا أن يكون متأكدا أنه متابع من قبل أشخاص سريين أو أنه مراقب من قوى خارجية تقوم بوضع أفكار فى عقله.

الأعراض السلبية

أن الأعراض الأخرى التى تشمل العزلة وعدم الإختلاط بالناس و عدم القدرة على التركيز, تعرف بأنها أعراض سلبية عوضا عن إنها إيجابية لأنه يصعب تحديدها. و يصعب القول أنها جزء من إنفصام الشخصية أو أنها رد فعلى للشخص على أعراض أخرى يجدها مرعبة أومقلقة. مثلا حسب نوع التجارب التى يمر بها يمكن لشخص أن يجلس صامتا دون حركة لساعات أو يتحرك من غير توقف.

و يمكن أن تكون هذه الأعراض رد فعل لتصرف بعض الناس تجاههم. و غالبا نجد أن الأشخاص المصابين بأمراض نفسية يتعرضون للتمييز أو التجاهل مما يجعلهم يشعرون بالعزلة و الكآبة و فقدان الأمل.


هل يمكن تشخيص هذا المرض عند أناس أكثر من غيرهم ؟

إن شخصا واحدا لكل مائة شخص يصاب بمرض إنفصام الشخصية فى فترة من فترات حياتهم – عادة فى فترة الشباب. و تتساوى هذه الأرقام عند الجنسين و لكن يشخص الرجال كمرضى بهذا المرض فى سن أصغر. و غالبا ما يمكن تشخيص هذا المرض لديك إذا تم تشخيص فرد من أفراد أسرتك سابقا بهذا المرض.


و يقدر أن ثلث المشخصين بمرض أنفصام الشخصية يتعرضون لفترة حرجة واحدة. و ثلث آخر يمكنه أن يتعرض لفترات حرجة فى بعض المناسبات فى حين يحتمل أن يعيش الثلث الأخير بهذا المرض بصورة مستمرة.

و عندما يكون الطبيب النفسى من وسط ثقافى و دينى و إجتماعى مختلف من وسط المريض يزيد خطر القيام بتشخيص خاطئ. مثلا هنالك قلق كبير من العدد الهائل من الرجال الشباب الآفروكاريبيين المشخصين بهذا المرض مما دفع بعض المتخصصين للتساؤل عما إذا كانت نظرية مرض إنفصام الشخصية نظرية ذات أساس عنصرى بكاملها. و يقدم بعض الناس حجة أن عدم إتفاق الأخصائيين النفسيين عن تعريف و إعطاء أسباب مرض إنفصام الشخصية و تقديم العلاج المناسب له, سبب كاف لعدم إستعماله كنوع من أنواع التشخيص.

هل هناك خطر من المشخصين بمرض إنفصام الشخصية ؟

تعطى وسائل الإعلام صورة خاطئة عن مرض إنفصام الشخصية أكثر من أى مرض نفسى آخر. و هنالك أسطورة عامة تقول أن مرض إنفصام الشخصية يعنى الشخصية المزدوجة و أن الشخص المصاب بهذا المرض يمكنه أن يتغيرمن شخص هادئ إلى شخص لا يمكن التحكم فيه.

و هنالك قصص مثيرة فى الصحف و التلفزيون عن منفصمى الشخصية الذين ترسم لهم صورة خطرة إلا إذا أعطوا كميات هائلة من المهدئات و حجزهم فى المؤسسات المخصصة لهم. و فى حقيقة الأمر لم يزد عدد حالات الإنتحار فى أ وساط المصابين بأمراض نفسية فى خلال عشر سنوات فى نفس الوقت الذى إزدادت فيه حالات الإنتحار الأخرى فى بريطانيا بصورة ملحوظة.

و لا يقوم أغلب المصابين بمرض إنفصام الشخصية بإرتكاب جرائم عنيفة و أغلب حالات الجرائم العنيفة لآ يرتكبها أشخاص مصاين بهذا المرض. و قد أظهرت البحوث أن متعاطىالخمور و المخدرات يرتكبون جرائم عنيفة مرتين على الأرجح أكثر من المشخصين إنفصام الشخصية.

و ليس هناك شئ يدل على ان هنالك علاقة بين مرض أنفصام الشخصية و الجرائم الخطرة لدرجة أن التوقعات عن العنف اصبحت تعتبر مستحيلة. و يخاف الناس عادة من الأشخاص الذين يسمعون أصواتا. و من المهم التذكير بأن الأشخاص الذين يسمعون أصواتا يختارون ما إذا كانوا سينصاعون لإوامرها مثل ما سيفعله أى شخص آخرتلقى أمرا بفعل شئ ما. و يبدو أن الشئ الغالب هو أن الأصوات تدفع الأشخاص لقتل أنفسهم عوضا عن قتل أناس آخرين.

و يقوم العديد منهم بأخذ الخيار الصائب فى البقاء على قيد الحياة كل يوم رغما عن هذه الأصوات.

ما هى مسببات مرض إنفصام الشخصية ؟

نسبة لتعدد الآراء حول مرض إنفصام الشخصية, يصعب تعيين مسبباته و لكن هنالك عدة آراء مختلفة.

الوراثة

لم يجد الباحثون أى أثر لجينات أنفصام الشخصية. و لكن يعتقد أن بعض الجينات يمكنها جعل بعض الناس أكثر عرضة للإصابة به رغم أن هذا لا يعنى دائما أن المرض سوف يتطور لديهم.

إن تطور الناس الجسدى و التربية التى تلقوها و البيئة التى عاشوا بها ربما تلعب دورا كما هو الحال فى الأسباب النفسية الأخرى.

كيمياء الجسم

ركزت البحوث البيوكيمائية على العصب المرسل المعروف بدوبامين الذى هو أحد المواد الكيمائية التى تحمل الرسائل بين خلايا الدماغ. و تقول النظرية أن سبب المرض يكمن فى زيادة فى نسبة الدوبامين رغم أن الأمر غير واضح ما إذا كان لها دورا مسببا لمرض إنفصام الشخصية.

رغم ذلك, صممت مهدئات أساسية لكى يكون لها مفعولا على نظام الدوبامين.

التجارب الأسرية

تقول بعض النظريات أن هنالك نوع معين من أنواع الأسر يمكنها أن تؤثر فى تسبب إنفصام الشخصية و لكن ليس هنالك دليل عليها. و من المتفق عليه أن التجارب الأولية فى الحياة العائلية تؤثر فى تطور الشخصية.

أحداث مجهدة

تقترح الدراسات و ما يرويه الناس أن أحداثا مجهدة يمكنها أن تتسبب فى إندلاع شرارة مرض إنفصام الشخصية. و يشمل هذا بعض الأحداث التى تغير من مجرى الحياة مثلا فقدان شخص قريب لك أو الضغط النفسى الذى يعقب تغيير العمل. و يمكن لضغوط أخرى مستديمة كأن يكون الشخص بلا مأوى و الفقر و التعدىا لجنسى و العرقى, أن تساهم فى المشكلة.

و طبقا لبحث أجرى, قال أكثر من نصف الذين سمعوا أصوات سلبية أن التعدى الجنسى و الجسدى كانتا سبب المشكلة. و ربع هؤلاء كان السبب وراء سماعهم الأصوات السلبية شعورهم بالذنب من سلوكهم الشخصى.

الإدمان

لم يثبت أحد ما إذا كانت هنالك علاقة بين مرض إنفصام الشخصية و الإدمان. و لا يعتقد أغلب الباحثين هذا الأمر و لكن هنالك دليل قصصى على هذه العلاقة. و من الممكن أن يكون لدى الذين شخصوا بهذا المرض ردود فعل سيئة جدا لبعض أنواع المخدرات.

و بصفة عامة, يعتقد غالبية المتخصصين أن مرض إنفصام الشخصية ينتج من عوامل مشتركة؛ يمكن للتركيب الجينى أن يجعل بعض الناس أكثر قابلية للمرض, ولكن يمكن لأحداث معينة أو تجارب أسرية و شخصية أن تساعد فى بداية الأعراض.

ما هى المساعدة التى يمكننى الحصول عليها؟

إذا ذهبت لرؤية طبيبك العام فمن الأرجح أن يقوم بإعطائك دواءا كما يمكنه أن يقدم لك نوعا ما من العلاج عن طريق المحادثة. و يمكن أن يقوم الطبيب أو الطبيبة بتحويلك إلى طبيب نفسى أو إلى فريق الصحة النفسية للقيام بفحصك و علاجك و رعايتك إذا ما تطلبت حالتك ذلك.

أغلب المصابين بمرض إنفصام الشخصية يعيشون فى المجتمع, ولكن إذا بدأت أعراض المرض لديك بصورة فجائية و فى غاية الحدة يمكن أن تحتاج إلى الدخول إلى المستشفى.


_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
الداعيه لحب الله ورسوله
مديرة
مديرة

انثى العقرب عدد الرسائل : 1701
تاريخ الميلاد : 09/11/1967
العمر : 50
الدولة : مصر
الحالة الاجتماعية : ====
انا من :
نقاط : 2172
السٌّمعَة : 18
تاريخ التسجيل : 03/11/2008

GMT - 4 Hours رد: ماهو مرض إنفصام الشخصية

مُساهمة من طرف الداعيه لحب الله ورسوله في الإثنين 16 فبراير 2009, 1:08 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 14 ديسمبر 2017, 1:21 pm