نصرة الاسلام


عزيزي الزائر... إذا لم تكن مسجل لدينا برجاء ان تشرفنا بتسجيلك معنا لمشاهدة كافة المواضيع
نرجو من الله جميعاً القبول





مجموعات Google
اشتراك في نصرة الاسلام
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة
        
     
  
     

 

                 
 


                               

 
 

 


السيدة نفيسة

شاطر
avatar
بنت من الجنة
مراقب
مراقب

انثى الاسد عدد الرسائل : 493
تاريخ الميلاد : 24/07/1977
العمر : 40
الدولة : السعودية
الحالة الاجتماعية : اعزبة
انا من :
نقاط : 514
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 07/06/2008

بدون ايقونة السيدة نفيسة

مُساهمة من طرف بنت من الجنة في الجمعة 16 يناير 2009, 1:03 pm


السيدة نفيسة

بنت سيدى حسن الأنور بن زيد الأبلج بن الإمام الحسن السبط بن الإمام على .
ولدت بمكة سنة 145هـ وتوفيت سنة 208 هـ أى عاشت 63 عاما.
تزوجت من إسحاق بن الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام على زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام على ، وكان يدعى (إسحاق المؤتمن ) وولدت له القاسم وأم كلثوم .
عاشت بالمدينة وحجت أكثر من ثلاثين حجة ـ أكثرها ماشية ـ ولم تفارق حرم النبى ، وكانت لها سلة أمام مصلاها كلما اشتهت شيئا وجدته فى السلة.
كانت تقرأ القرآن وتقول: إلهى وسيدى يسر لى زيارة خليلك إبراهيم وحجت ذات مرة مع زوجها إسحاق ثم توجهت لزيارة الخليل ثم قفلت قاصدة مصر.
فلما قدمت مصر استقبلها أهلها من جهة العريش ولم يزالوا معها حتى دخلت مصر ونزلت فى دار جمال الدين عبد الله بن الجصاص ـ كبير التجار بمصر ـ وكان من أهل البر والصلاح ومكثت بداره شهور والناس يأتون إليها من سائر الآفاق للزيارة والتبرك.
وكان بجوارها فى مصر جار يهودى له ابنة مقعدة لا تستطيع الحركة فقالت لها أمها ذات يوم: إنى ذاهبة إلى الحمام ولا أدرى ما نصنع بك، فهل لك أن نحملك معنا؟ قالت الابنة: لا أستطيع ذلك، فقالت: هل تقيمين فى البيت وحدك حتى نعود؟ فقالت: لا يا أماه ولكن اجعلينى عند هذه الشريفة التى بجوارنا حتى تعودى، فدخلت أمها إلى السيدة نفيسة لتستأذنها فى ذلك فأذنت لها، فجاءت بابنتها إليها ووضعتها فى جانب من البيت وانصرفت، ولما حان وقت صلاة الظهر أحضرت السيدة نفيسة ماء فتوضأت به وصبت من فضل وضوئها على الصبية فشفيت ببركة السيدة نفيسة ، فلما جاء أهلها خرجت إليهم ابنتهم، فسألوها، فأخبرتهم الخبر فأسلموا جميعا.
فلما شاعت هذه الكرامة بين الناس كثر الخلق على بابها، فطلبت الرحيل إلى الحجاز، فشق ذلك على أهل مصر وسألوها الإقامة فأبت، فاجتمع أهل مصر ودخلوا على السرى بن الحكم ـ أمير مصر ـ وأخبروه أن السيدة نفيسة عزمت على الرحيل، فاشتد ذلك عليه وبعث لها كتابا ورسولا للرجوع عما عزمت عليه فأبت أيضا، فذهب أمير مصر بنفسه إليها وسألها الإقامة بمصر .
فقالت: إنى كنت نويت الإقامة عندكم وإنى امرأة ضعيفة والناس قد أكثروا من المجئ عندى وشغلونى عن أورادى وجمع زادى لمعادى، ومكانى هذا صغير وضاق بهذا الجمع الكثيف .
فقال لها أمير مصر: أنا سأزيل عنك جميع ما شكوتيه وأمهد لكى الأمر على ما ترتضيه، أما ضيق المكان فإن لى دار واسعة بدرب السباع وأشهد الله تعالى أنى قد وهبتها لك وأسألك أن تقبليها منى ولا تخجلينى بالرد .
فقالت: قد قبلتها منك، ففرح السرى بقبولها منه.
فقالت : كيف أصنع بهذه الجموع الكثيرة الوافدة علىّ؟ قال: تتفقى معهم على أن يكون للناس فى كل أسبوع يومان وباقى الأسبوع تتفرغين فيه لخدمة مولاك، فاجعلى يوم السبت والأربعاء للناس، وعلى هذا قبلت وصرفت النظر عن السفر، ومكثت بمصر.
وكان الإمام الشافعى فى زمانها إذا مرض يرسل لها ليسألها الدعاء فلا يرجع الرسول إلا وقد شفى الشافعى من مرضه، فلما مرض مرضه الذى مات فيه أرسل للسيدة نفيسة يسألها الدعاء كعادته فقالت : متعه الله بالنظر إلى وجهه الكريم، فعلم الشافعى بدنو أجله.
وفى يوم مشهود من سنة 208 هـ توفيت وصلى عليها الدانى والقاصى، ودفنت بالمراغة بمصر المحروسة، بعد أن كان زوجها إسحاق المؤتمن مصمم على دفنها بالحجاز، ولم يثنيه إلحاح الحاكم أو إلحاح الرعايا والمحبين، وبعد أن أعد العدة لنقلها إلى الحجاز أتاه سيدنا رسول الله فى الرؤيا ليأمره بترك السيدة نفيسة للمصريين، فهنيئا بهدية سيدنا رسول الله .



_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
الداعيه لحب الله ورسوله
مديرة
مديرة

انثى العقرب عدد الرسائل : 1701
تاريخ الميلاد : 09/11/1967
العمر : 50
الدولة : مصر
الحالة الاجتماعية : ====
انا من :
نقاط : 2172
السٌّمعَة : 18
تاريخ التسجيل : 03/11/2008

بدون ايقونة رد: السيدة نفيسة

مُساهمة من طرف الداعيه لحب الله ورسوله في الجمعة 16 يناير 2009, 1:31 pm

بارك الله لك أختي الغالية

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 20 نوفمبر 2017, 3:50 am