نصرة الاسلام


عزيزي الزائر... إذا لم تكن مسجل لدينا برجاء ان تشرفنا بتسجيلك معنا لمشاهدة كافة المواضيع
نرجو من الله جميعاً القبول





مجموعات Google
اشتراك في نصرة الاسلام
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة
        
     
  
     

 

                 
 


                               

 
 

 


تحية من ألمانيا : المرأة التي أصبحت بابا : البابا يوحنا الثامن

شاطر
avatar
محمد فؤاد
مدير عام المنتديات
مدير عام المنتديات

ذكر السمك عدد الرسائل : 2266
تاريخ الميلاد : 28/02/1971
العمر : 47
الدولة : مصر
الحالة الاجتماعية : اعزب
نقاط : 4995
السٌّمعَة : 24
تاريخ التسجيل : 06/06/2008

هام تحية من ألمانيا : المرأة التي أصبحت بابا : البابا يوحنا الثامن

مُساهمة من طرف محمد فؤاد في الإثنين 19 يناير 2009, 7:06 pm

في أثناء متابعتي لرسالة المجاهد أبو طلحة الألماني – تقبل الله منه وألحقنا بدربه - لبني جلدته لفت انتباهي أسلوبه الرياضي ( نسبة إلي الرياضيات ) والذي اعتمد عليه في إقناعه لهم وقد أعجبني أيما إعجاب فالرجل يتحدث باللغة التي يفقهونها وهذا أحد أسباب نجاحه – إن لم يكن أهمها – في إقناعه لأمة الألمان .

وحيث أن كشف الكذب والدجل وتوضيح الحقيقة من مهماتنا – نحن أمة الإسلام – فقد أحببت أن أشرككم معي في معلومة هي بالنسبة لمن يعرفها منكم تذكرة وبالنسبة للذين يطلعون عليها للمرة الأولي مناسبة للظرف حتي تتعرفوا علي مدي ما وصل إليه القوم من " إيمان " !.



يوم أحد قال أبو سفيان : اعل هبل , فأمر النبي صلي الله عليه وسلم أصحابه أن يردوا عليه فقالوا له : الله أعلي وأجل , وفي مكان آخر ردوا قائلين : الله مولانا ولا مولي لكم .



وقد شهدوا في الحياة الدنيا علي أنفسهم في مواضع كثيرة بأنهم لا مولي لهم , وأنا شخصيا أشهد علي ذلك فقد تعاملت مع طوائف من الأوربيين زمنا وقد كان من بينهم كثيرون حاصلون علي شهادات كالدكتوراه – كل في تخصصه – ومن الملاحظات الهامة التي لاحظتها اهتمامهم دون استثناء علي توضيح أنهم " لا دينيين " قبل الدخول في تفاصيل أي حوار من أي نوع بمجرد علمهم أنك رجل شرقي .



ومن بين هذه المواضع ما رأيته منذ أيام وهو موضوعي اليوم عن برنامج وثائقي أقرب إلي التحقيق الصحفي بخصوص حادثة مضي عليها زمن طويل لكن أعادوا بأنفسهم فتح التحقيق فيها وطرحوا طرحا غريبا عجيبا .



موضوع الفلم الموجود رابطه في أدني هذه المشاركة والذي تم عرضه سابقا في التليفزيون الألماني – وهنا سبب مناسبة الموضوع لموضوع رسالة المجاهد أبو طلحة فالاثنان يخصان الألمان الذين يتشدقون دوما بتفوقهم العقلي كعرق ينحدر من سلالة الجرمان - .



أما موضوع الفيلم الوثائقي فهو كالتالي :



كان ياما كان في قديم الزمان بنت صغيرة وكان أبوها من خدام الكنيسة , وقد كبرت البنت ورغبت في ممارسة الحياة كالرجال فقد كانت تشعر بأن هناك فوارق بين النساء والرجال في مجتمعها وكانت تتصف بالجرأة والطموح ولم يكن أمامها بعد شد وجذب بينها وبين أفكارها إلا أن تلبس زي الرجال وتخرج – دون علم والدها – للشارع , وقد أعجبتها اللعبة فطورتها للذهاب للكنيسة بزي الرجال , وذات مرة قررت أن تلتحق بخدمة الكنيسة واستطاعت ذلك .

تطور الأمر عندما أخذت تترقي في السلم الكنسي حتي وصلت بعد سنوات طوال إلي أن تم انتخابها – ولا يعلم أحد عن حقيقتها شيء – لكي تشغل منصب البابا , وبعد ذلك وأثناء وجودها في هذا المنصب تحركت فيها نوازع الطبيعة التي لا يهذبها سوي الدين الحق ووقعت في الخطيئة و................ حملت !



إلي هنا ولا يوجد دراما



بدأت الدراما في يوم عيد كبير وكجزء من الطقوس البابوية فإن البابا يوحنا الثامن – المرأة التي أصبحت بابا – خرجت في بهرجة البابا ومشت في شارع تعود البابوات قبلها السير فيه ولكن حدث ما لم يكن في الحسبان فقد فاجأتها آ...........!

؟

؟

؟

؟

؟

؟

؟

؟

آلام الولادة !

وبالفعل أصر المولود الجديد علي النزل من بطن أمه – البابا – أمام أمة آدم التي كانت تملأ الشارع لتحية الـ.......... بابا .

وكانت نهاية الـ"بابا" ............

لن أحرق المشهد – لمن لم يره قبلا – من باب التشويق وأترككم مع الفلم الذي لم أتوقف عن الضحك كلما تذكرت عدة مشاهد فيه وبانتظار التعليقات من الاخوة

الرابط التالي هو للجزء الأول وباقي الأجزاء تظهر لكم عند فتح الصفحة

https://www.youtube.com/watch?v=s5nUM5bhyyA




_________________

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 23 أكتوبر 2018, 9:17 am