نصرة الاسلام


عزيزي الزائر... إذا لم تكن مسجل لدينا برجاء ان تشرفنا بتسجيلك معنا لمشاهدة كافة المواضيع
نرجو من الله جميعاً القبول





مجموعات Google
اشتراك في نصرة الاسلام
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة
        
     
  
     

 

                 
 


                               

 
 

 


قصه للموعظه

شاطر
avatar
محمد فؤاد
مدير عام المنتديات
مدير عام المنتديات

ذكر السمك عدد الرسائل : 2266
تاريخ الميلاد : 28/02/1971
العمر : 47
الدولة : مصر
الحالة الاجتماعية : اعزب
نقاط : 4995
السٌّمعَة : 24
تاريخ التسجيل : 06/06/2008

بدون ايقونة قصه للموعظه

مُساهمة من طرف محمد فؤاد في الأحد 05 يوليو 2009, 5:54 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله العلى الكبير والصلاة والسلام على نبيه الأمين وعلى أزواجه أمهات المؤمنين وعلى أله الطيبين الطاهرين ، وعلى صحابته الغُرُ الميامين وعلى التابعين بإحسانٍ إلى يوم الدين ....وبعد...
_اركب معنا ::...
كان يعيش كغيره من الشباب ، يدور فى دوامة الحياة ، يحلم بدخل جيد ...وزوجة حسناء ....ومسكن مُريح ....ووظيفة مرموقة !!!!
همومه أرضية !!!
أحلامه دنيوية !!!
وطموحاته وأحلامه لا تدور إلا فى فلك أهوائه وشهواته !!!
ثم إذا بمفاجأة لم تكن أبداً فى حسبانه ولم يتخيلها أن تحدث له ::
يشاء رب العالمين أن يتعرض لحادثة وضعت حياته كلها على مفترق طرق !!!
فبينما هو مستقل سيارته متجهاً إلى أحد المحافظات وعند أحد الجسور الموصلة إلى إحدى القرى فوجىء ببقرة تجرى ، ويجرى ورائها صبى صغير ، فارتبك صاحبنا واختلت عجلة القيادة فى يديه ، ولم يشعر إلا وهو فى أعماق الماء ، ورفع رأسه إلى أعلى علَه يجد متنفساً ، ولكن الماء كان يغمر السيارة بكاملها ...مدَ يديه ليفتح الباب فلم يفتح .... هنا تأكد أنه هالك لا محالة !!!
وفى لحظات خاطفة :: مرَت أمام ذهنه صور سريعة متلاحقة ، هى صور حياته الحافلة بكل أنواع العبث والمجون ، وتمثَلَ له الماضى شبحاً مُخيفاً ، وأحاطت به ظلمات كثيفة ، وأحسَ بأنه يهوى إلى أغوار سحيقة مظلمة ، فانتابه فزع شديد ، وصرخ فى صوت مكتوم :: "يا رب ....يا رب ....يا رب""!!!!
ودار حول نفسه مادَاً ذراعيه ، يطلب النجاة لا من الموت الذى أصبح محققاً_فى نظره_ ولكن من خطاياه التى حاصرته ، وضيَقت عليه الخناق!!!
أحس بقلبه يخفق بشدة ، فانتفض ، وبدأ يزيح من حوله تلك الأشباح المخيفة ويستغفر ربه قبل أن يلقاه ......وأحس كأن ما حوله يضغط عليه ، كأنما أصبحت المياه جدران من الحديد !!!
فقال فى نفسه:: إنها النهاية لا محالة ، وبدأ يستعد للموت المحقق ، وحرك يديه ، فإذا بها تنفذ فى فراغ ، فراغ يمتد إلى خارج السيارة ، وفى الحال تذكر أن زجاج السيارة الأمامى مكسور ، شاء الله أن ينكسر فى حادث منذ ثلاثة أيام ، وقفز دون تفكير ، ودفع بنفسه من خلال هذا الفراغ ، فإذا الأضواء تغمره وإذا به خارج السيارة ...
نظر صاحبنا ، فإذا جمع من الناس يقفون على الشاطىء ، كانوا يتصايحون بأصوات لم يتبينَها ، ولما رأوه الناس خارج السيارة ، نزل اثنان منهم ، وصعدا به إلى الشاطىء ، فوقف ذاهلاً عما حوله ، غير مُصدق أنه نجا من الموت ، وأنه الأن بين الأحياء ....
كان ينظر إلى السيارة وهى غارقة فى الماء ، فيتخيل نفسه يختنق بداخلها ويموت ، وهنا دقَ ناقوس الخطر فى نفسه وتردَد فى خاطره ذلك السؤال الخطير :: تُرى لو مات الأن ، فكيف سيلقى الله؟؟؟!!!!!!!!!
أيلقاه بتلك الإهتمامات السرابية التى لا تعدو جرياً وراء فتاة حسناء أو سعياً وراء شهرة بين قرانه أو تمضية لساعات العمر فى لهو وعبث ولهاث وراء الشهوات ؟؟!!
أيلقاه بتهاون فى طاعته وتفريط فى جنبه سبحانه وتعالى ؟؟!!!
وهنا كان عليه أن يتخذ ذلك القرار المصيرى ..فأى سبيل يسلك ؟؟ وأى طريقٍ يختار؟؟؟!!!!!!
والحمد لله رب العالمين....


_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 20 أبريل 2018, 3:01 am